تجربة أكاديمية مبتعثة

أربعة خطوات لتقديم عرضاً أكاديمياً مميزاً

أهلاً وسهلاً بكم من جديد في المهارة الثالثة من سلسلة مقالات: من تجربة أكاديمية مبتعثة
 

اعتادت المدرسة في مراحلي الدراسية على أن يُسمع مني القرآن في كثير من الصباحات، فرهبة الجمهور قد تعاملت معها مبكراً ولله الحمد. ولكن أن ألقي أمام عدد لا بأس به من الأساتذة والطلاّب بمختلف أنواعهم وبيئاتهم ولغاتهم ومستوياتهم العلمية وبلغة و طريقة أكاديمية لم تكن أمراً سهلاً بالنسبة لي. فمنذ أن دخلت مرحلة اللغة الأكاديمية و انتهاء بدراسة الماجستير قمت بتقديم مايقارب ١١ عرضاً أكاديمياً أو يزيد ما بين جماعي وفردي تراوحت بين السهولة والصعوبة. واجهت خلالها بعض الصعوبات والتحديات ولكن تعلمت من خلالها الكثير، و سأذكر بعضها في هذا المقال. 

 
بدايةً ماهو العرض التقديمي ؟

العرض التقديمي Presentation هو باختصار شديد أن يكون لديك فكرة معينة سواء كانت هذه الفكرة عبارة عن نتيجة بحث قمت به، طرح تجربة شخصية، عرض منتجات معينة أوغيرها من الأفكار، و في الوقت نفسه تريد أن تعرضها على جمهور عام أو  فئة مخصصة من الناس. ولكن يتوجب عليك استخدام مجموعة من البرامج و من أشهرها برنامج البوربوينت  PowerPoint الذي تستطيع من خلاله ايصال أفكارك للحاضرين بأفضل طريقة ممكنة.

 

التدريب العملي على هذه المهارة في الجامعة 

كما ذكرت في المقدمة قمت بتقديم عدد لابأس من العروض فاحتجت لتقوية هذه المهارة في وقت زمني قصير، فأجدني مرة أحصل على تقييم عالي وأداء متميز ومرة تقييم أقل من عادي وأداء بسيط وملحوظات غير عادلة. فقد كان من ضمن التكاليف الإلزامية  في اجتياز المادة هو العرض التقديمي Spoken Task  وتشكل نسبته  ٣٠٪  من المعدل العام للمادة. وفي بعض التكاليف كان يُطلب منا بعد الانتهاء كتابة مايقارب ٣٠٠-٥٠٠ كلمة لتقييم ذاتي عن الأداء قبل وبعد Self-assessment فنذكر فيه ماهي الصعوبات التي واجهتنا من الاعداد حتى التدريب وكيف سنتغلب عليها لاحقاً. 

لا أخفيكم فقد واجهتني عدة صعوبات في السنتين الماضيتن ومن أهمها حقيقة تلك المواضيع التي لم يكن لدي خلفية ولو بسيطة عنها كالمواضيع السياسية مثلاً فقد كنت أحتاج إلى وقت أطول من الطبيعي حتى اقرأ عن الموضوع نفسه، ثم القيام باختيار الفقرة المناسبة للنقاش، وبعدها كيفية أدائه أكاديمياً والتدرب على المصطلحات المتخصصة مع استحضارالتفكير النقدي مما زاد الأمر تعقيداً، باختصار كانت عبارة عن بحث مصغر ولكن بطريقة مصورة.  لذلك في مرحلة اللغة الأكاديمية حرصت على أخذ مادة اختيارية متخصصه في تقديم العروض وقد تعلمت منها بعض النقاط التي سأذكرها تباعاً.

 

كيف نعد نقدم عرضنا بطريقة أكاديمية مميزة؟

أولاً: الإعداد

بداية لابد من عمل عصف ذهني عن الموضوع بشكل جيد وكتابة كل ما يخطر “على بالنا” في ورقة،  وماهي المصادر التي ستكون أساسية للموضوع أو الثانوية،  ثم نقوم بتقسيم الورقة مثلاً على حسب الشرائح التي سنضعها غالباً عدد الشرائح مابين ٦ إلى ٩ شرائح المهم أنها ستكون شاملة للموضوع، ثم نحدد ماذا ستكون في كل شريحة، و ماهي الصور التي نريد إضافتها أو المقاطع ومدى مناسبتها للموضوع، ثم  نحدد البرامج التي ستعتمدها في عرضنا التقديمي 

فمن المواقع التي ستفيدنا جداً في خروج عرضنا بحلّة رائعة  

لجعل عرضنا أكثر جاذبية انصحكم باستخدام  برنامج Prezi  فحسب ماذكر في موقعهم يإن مجموعة من أبحاث هارفرد تؤكد بأن استخدام هذا البرنامج  سيكون أكثر جاذبية من برنامج PowerPoint المعروف. ولكن سأضيف معلومة من صديقتي الجملية العنود التي وضحت لي بأن هذا البرنامج للأسف لايدعم العربية برغم جماله وجاذبيته و لكن في المقابل ذكرت موقع آخر يدعم اللغة العربية ولكن لم تجربه بعد اسمه Emaze.
كذلك من المواقع المشهورة في هذا الجانب موقعSlideshareحيث يتيح لنا التعرف والمشاركة مع كل من قام بعرض تقديمي في مواضيع مختلفة أعتقد بأنها ستلهمنا بالأفكار، و كذلك نتستطيع مشاركة الآخرين في عروضنا التقديمية فتفيد وتستفيد. ولكن سنجد بأن هناك مواضيع أكاديمية وغير أكاديمية وبعضها مجرد عرض لرؤوس أقلام وقد توفر لنا مجموعة من المصادر التي تستطيع الرجوع إلى المعلومات بشكل أكثر عمقاً.  وهو أيضاً فرصة لعرض أنفسنا هناك أمام عدد كبير من الناس فبقدر تميزنا في عرضنا  بقدر انتشاره في وسائل التواصل الحديثة. من المهم جداً أن نكون على حذر وتُفعيل مهارة  التفكير النقدي حين نتجول في هذا الموقع وغيره لأن أي شخص بإمكانة وضع عمله هناك فعلينا التأكد من مصادره هل هي أكاديمية أم لا.
 
أيضاً من المواقع الجيدة موقع اسمه Note and point وهو باستخدام برنامج PowerPoint. بالإضافة إلى موقع اسمهHaiku Deck لديه خاصية مشاركة العروض مع استخدام الصور المرخصة من موقع  Creative Commons الذي سأذكره بالتفصيل لاحقاً. ولا ننسى كبيرهم قوقل كذلك أوجد له منصة لمشاركة العروض هنا

 
 

كيف نستخدم الصور في عرضنا التقديمي ونحفظ حقوق أصحابها

أما في موضوع استخدام الصور والفيديوهات في العرض التقديمي والتي سبق أن وعدتكم في المقالة السابقة عن توضيحها، هنا موقعان اكتشفتهما مؤخراً حرصت على حفظ حقوق أصحابها، ولكن  يجب التنبه إلى أنه يكتب تحت كل صورة هل مسموح لك بنشرها أم لا،  وأيضاً توضح  نوعية ترخيص الصور أو إذا كانت ذات غرض تجاري .  فمثلاً  موقع Compfight  والذي له علاقة بموقع Flickr المشهور يتميز بإعطاء تراخيص على الصور و مقاطع الفيديو عالية الدقة .  أما موقع Creative Commons المشار إليه ب CC ، هي منظمة غير ربحية تساهم في إيجاد طرق بديلة وميسرة ومجانية في حفظ الحقوق والنشر حيث يتشاركون مع أكبر المنصات المؤثره كاليوتيوب وفليكر وغيرها . و تستطيع أن  تشارك  بصورة لك التقطتها وتريد أن تنشرها في وسائل التواصل ومع ضمان  حمايتها من السرقة فبإمكانك تحميلها عبر موقعهم حسب الخيارات التي تضعها. وهنا الرابط التوضيحي لكيفية وضعها والإستفادة من الخدمات المجانية فيها 

أما هذه الصورة التي أخذتها من الموقع الشهير فليكر موضحه بالتفصيل بالصور والعلامات وتفصيل للرموز التي بالإمكان الإطلاع عليها هنا،  أما فيهذا الرابط فيوجد توضيح مفصل للصورة  لمن أراد الإطلاع. وتجدون في هذاالرابط كل التفاصيل بالاسئلة المنتشره حول هذا الموقع.
 
 
 

كذلك هنا طريقة أخرى أخبرتنا عنها أستاذة العروض التقديمية بأن كما هو معروف في قوقل هناك خيارت صور كثيرة منها المتاح نشره ومنها ماهو غير متاح  لذلك علينا إما  أن ننسخ الرابط  الذي أخذنا منه الصورة ونضعه على الصورة في الشريحة نفسها ثم في آخر الشرائح التي نضع فيها المراجع نفصل فيها مرجع الصورة، فمثلاً طريقة هارفرد التي اتبعها في أبحاثي غالباً وضح طريقة مرجع الصورة إذا كانت من الإنترنت كما هو  موضح هنا في الصورة التالية ورابط المراجع كذلك متاحهنالمن أراد. 

 
 
 
 

أما الطريقة الأخرى هي عندما نفتح صور قوقل عامة ثم نختار أدوات ثم  ننتقل إلى حقوق الإستخدام 

 
 

 فحقوق الإستخدام  كما هو مبين بجانب الوقت،  ثم نختار آخر خيار وهو الذي يسمح لنا أن نضعها بارتياح 🙂 وهي الصور التي صنفت على أن تكون قابلة لإعادة الاستخدام الغير تجاري Labeled for noncommercial reuse. 

 
 
 
 
 

ثانياً: المضمون 

في الحقيقة لم أجد الأساتذة حرصين على مستوى مهارة الإلقاء لدينا بقدر تركيزهم على مانقدمه من مضمون وأن يكون مدعوم بمصادر موثوقة وأن يكون متسلسل الأفكار حتى يسهل عليهم المتابعة من بداية العرض حتى انتهاءه. كذلك على  طريقة وضع الإقتباس Quote في الشرائح مع ذكر المرجع والصفحة، بينما لو كانت إعادة لصياغة النص المسمى ب Paraphrase فلا تحتاج إلى رقم الصفحة، إذاً نفعل به كما نفعل في الأبحاث حتى نسلم منالسرقة الأدبية.  أيضاً أن لا تكون الشرائح مليئة بالمعلومات فالمفترض أن تكون رؤوس أقلام وتقوم أنت بالتوضيح، وأن تحتوي الشريحة الأخيرة على  قائمة المراجع كاملة. 

ثالثاً: الأداء

بأن نحدد ماهي الكلمات والجمل التي سنبدأ فيها العرض، وكيف نستخدم العبارات التي ستاعد المتلقي لاستقبال المعلومات وفهم ما نريد إيصاله بكل وضوح

  مثلاً، اليوم سوف أحدثكم عن الموضوع الفلاني، وستكون بداية الحديث عن النقطة الفلانية وهكذا، وتوضح مثلاً في وسط العرض عن نقطة معينة بأنك قد ذكرتها على عجل في المقدمة والآن جاء وقت التفصيل، و في الخاتمة تبين ملخص كلامك وأنك انتهيت  ومستعدٌ الآن لإستقبال الأسئلة. ومن اللطائف بأنه ليس كل سؤال سنستطيع الإجابة عليه فبإمكاننا الرد بلطف وذكاء عند عدم معرفتك الجواب أو عند عدم رغبتك في الإجابة. أما لغة البدن  كذلك مهمة في ايصال المعلومة كالحرص على اتصال العين مع الاخرين، والاهتمام بنبرة الصوت في الانخفاض والارتفاع، الحركة والوقفة، والانتباه لحركة اليدين لا تكثر ولاتقل.

رابعاً: التدريب 

كل واحد منا له طريقته التي يجدها مناسبة له في التدريب ليست هناك طريقة صحيحة وأخرى خاطئة، ولكن من المؤكد بأن التدريب أكثر من مرة سيجعلك أكثر ثقة ودقة في الوقت خصوصاً إن كنت ملزماً بوقت معين لايسمح بتجاوزه. فمن الأفكار الجيدة أن نتدرب أمام شخص من أفراد العائلة أو صديق أو من نثق به بأنه سيفيدنا وأن نسمع ملحوظاته على ماقدمناه وماهي النقاط التي تحتاج تطويرها وماهي النقاط الإيجابية التي لدينا.  

وهنا وضعت لكم صور من احدى محاضرات اللغة التي وضحت فيها بعض العبارات التي تبدأ فيها عرضنا وكيف نوضح للمشاهدين ماهو موضوعنا و ماهي العبارات التي نستخدمها عند الانتهاء، مع وضع تدريب بسيط لترتيب العبارات. اعتذر أنني لم أترجمها لضيق الوقت 



 

بعض المراجع التي قد تكون مفيدة

اللغة الإنجليزية: 

 * من أنفع المراجع التي وجدتها ماقامت بها مكتبة جامعة مانشستر لأن فيه تفصيلاً في طريقة العرض التقديمي بالنسب المئوية، فتعرف كم يحتاج له عرضك بالدقة من بداية تفكيرك واعداده حتى الإنتهاء منه ، فهو موجود هنا كملف PDF  انصحكم بالإطلاع لمن أراد الإستزادة . 

 * كذلك  وضعت جامعة Derby  بعض الخطوات المفيدة في إعداد عرض PowerPoint تجدونه هنا

 * وجدت بعض التمارين في موقع جامعة ليدز تقدمه المدربة  Jane المحترفة في الأداء وتدريب الصوت، حيث  تساعدك ببعض التمارين لإعطاء مزيداً من الشعور بالثقة عند تقديم العرض أمام الجمهور وهي عبارة عن ٣ أجزاء لمن أراد كل مقطع مكون من ٣ دقائق تقريباً. 

 

* أما هذاالمقطع في الحقيقة أعجبتني أفكارها تحدثت عن النقاط الجيدة في الأداء وكأنها تركز على أهمية الصوت والنطق في جذب المستمعين لك .

 

 

 

* المقطع المشهور عن أداء العرض التقديمي لـ  Steve Jobs. 

 
 
 
 
اللغة العربية:
 

* ٦ خطوات : كيف تتحدث أمام الجمهور بجرأة.

 
 
 

* كيف تتقن فن الإلقاء ؟ ملخص كتاب.

 
 
 
 
 

* أفكار لعرض تقديمي مميز Presentation tips.

 

وختاماً أتمنى لكم عرضاً تقديمياً شيقاً

ومع مهارة أكاديمية أخرى  نلتقي

شكراً لوقتكم

سحر الشهري

 
 
 
 
 
سحر الشهري

سحرهي أم لأربعة أطفال تعلمت منهم أكثر بكثير مما علمتهم.
شغوفة بالقراءة والسفر واكتشاف الثقافات المختلفة والتصوير التوثيقي .
قصتي باختصار: من صحراء الرياض العاصمة إلى جدة وهوائها البحري، ثم إلى "النقلة النوعية" وهي رحلة الإبتعاث التي ابتدأت من فانكوفر الكندية عام ٢٠٠٩ ثم ليدز البريطانية عام ٢٠١٧ وحالياً بملبورن الأسترالية .
قد تخللها الكثير من االتنقل التي كونت جزء من قصة حياة سحر.
الهدف من التدوين:
حرصت عبر هذه المدونة على عدة أمور من أهمها هو توثيق التجارب التي استفدت منها سواء كانت علمية أو غيرها ونشرها للآخرين حتى نتناقش فيها ويكمل بعضنا البعض باقتراحاته وآرائه .
مؤمنة جداً بمساعدة من يريد المساعدة لأني باختصار ممتنة لكل شخص وقف معي في ظروفي المختلفة ومد لي يد العون سواء كانت باستشارة أو معلومة.

مع كل الحب والمودة

https://sahar2.com

One thought on “أربعة خطوات لتقديم عرضاً أكاديمياً مميزاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top