تجربة أكاديمية مبتعثة

طرق لتطوير مهارة تدوين الملاحظات لتصبح أكثر فاعلية

 

أهلاً وسهلاً بكم من جديد في مقالة جديدة لسلسلة مقالات: من تجربة أكاديمية مبتعثة

من المهارات الأكاديمية المتنوعة التي يدرسها الطلاب الدوليون في المعهد الأكاديمي في جامعة ليدز مهارة تدوين الملاحظات. وقد تلقى بعض الطلبة على التدريب و تطبيق هذه المهارة وذلك بعد حضور إحدى المحاضرات العامة، والتي أشرفت المعلمات على طريقة تدوين الطلبة، حيث أن الهدف كما ذكرن هو التأكد من اتقان هذه المهارة!
لكن حتى أكون صادقة معكم لم أشعر حينها بأهمية تدوين الملاحظات، إلا عندما بدأت دراسة الماجستيروحضرت مواد التخصص، ووجدت أكثر الطلاب هناك اللغة الإنجليزية هي لغتهم الأم، بالإضافة للمفردات الجديدة والمعلومات الغزيرة وسرعة الطرح من قبل بعض الدكاترة، وكل هذا في غضون ساعة واحدة فقط والتي هي مدة المحاضرة، حينها حمدت الله على ما تعلمته في المعهد من بعض النصائح لإتقان مهارة التدوين وإن كانت عند بعض الطلبة معروفة، لكن سأذكر ما تعلمته من نقاط مختصرة في هذه المقالة* .

ما أهمية مهارة تدوين الملاحظات 

 

أريد أن أوضح في البداية بأن قدرات الناس مختلفة في تلقي المعلومة، حيث أني لاحظت بأن أحد أصدقاء الدراسة لم يدون ما يقوله الدكتور يوما، ولكنه مستمع جيد وإضافته قليلة في المحاضرات ومع ذلك اجاباته شافية كافية ودرجاته كانت جيدة جداً، بينما احدى الصديقات كانت تقوم بتسجيل كل المحاضرات عبر جهاز خاص بها حتى تعيد سماعها وتلخيصها في وقت فراغها، ولا تكتفي بذلك بل تقوم بإعادة سماع المحاضرات التي تسجل في موقع الطالب في قسم المادة، ومع ذلك لم تكن اجاباتها كافية في كثير من الأحيان وأسئلتها كانت في أغلب الأحيان خارج موضوع المحاضرة.

لذلك أعتقد أن هذه المهارة ترجع إلى الباحث والطالب نفسه وقدراته وارادته الشخصية في الطريقة التي يجدها مناسبة ومساعدة له في الفهم واستدراك ما يفوته من معلومات أثناء المحاضرة. وفي المقابل فمهارة تدوين الملاحظات مفيدة جداً خصوصاً عند سماع المحاضرات المتتابعة وعند قراءة المقالات المتنوعة أو الكتب أو غيرها. حيث أنها تساعد على استحضار المعلومة، و سهولة ايجادها عند الحاجة، بالإضافة إلى أنها توفر وقتاً على الطالب بدل الرجوع للمصدرالرئيسي، كذلك تعدُ تلخيصاً مناسباً في وقت الاختبارات، وتساعد أيضاً على الفهم وتذكر الأفكار الرئيسية.  

 
 
الفرق بين مفهوم Note Making تدوين الملاحظات و Note Taking أخذ الملاحظات 

قبل الدخول في تفصيل مهارة تدوين الملاحظات وجدت هذا التنويه مفيد جداً حتى يوضح الفرق بينهما، عبر هذه الصورة القادمة. 

 رابط الصورة هنا
 

وضح Neville بأن أخذ الملاحظات Note-taking
ماهي إلا عملية تتضمن كتابة أو تسجيل ما تسمعه أو تقرأه بطريقة وصفية، وتعتبر الخطوة الأولى من عملية انتاج تدوين الملاحظات الفعّالة.

بينما وصف Neville بأن تدوين الملاحظات Note-making
بأنها عملية متقدمة حيث تضمن المراجعة، والتجميع، وتوحيد الأفكار من المحاضرة أو القراءة، وتقديمها بطريقة ابداعية مقروءة بالإضافة إلى أنها تبقى راسخة في الذهن**.

كيف تجعل تدوين الملاحظات أكثر فاعلية 

من الأمور التي نصحنا فيها أحد أستاذة المعهد الأكاديمي وهو Jeremy Bradford بأن هناك بعض الطرق التي من الممكن استخدامها حتى نجعل التدوين أكثر فاعلية، وقد وجدتها كذلك في  موقع الجامعة أكثر وضوحاً التي تبين أهمية احتواء ورقة تدوين الملاحظات على ما يلي:

    معلومات المصدر (العنوان، المؤلف، التاريخ، إلخ) أو معلومات المحاضرة (العنوان، واسم المحاضر، التاريخ، إلخ).

    عناوين لمساعدتك في تحديد الموضوعات الرئيسية، النقاط الرئيسية، الأمثلة، الأسماء، الأفكار الجديدة. 

    أن تجعل الملاحظات الخاصة بك لا تنسى بإذن الله – عن طريق استخدام فن الاستذكار باستخدام الألوان المختلفة، أو الرسومات -التي تعتمد كما ذكرت في بداية المقال على أسلوب الشخص نفسه وطريقته التي يفضلها، لذلك اخترع لنفسك طريقة تجدها مناسبة لك. 

    اجعل لك قاموساً للمختصرات فليس هناك وقت لكتابة الكلمات المكررة أو المعروفة حتى تسرع عملية التدوين لأن الوقت لن يسعفك. 

    انتبه في بعض الأحيان قد يؤدي سوء تدوين الملاحظات إلى الانتحال غير المقصود والذي سبق وتحدثت عنه في المقالة السابقة  تجدونها هنا ، لذلك يجب أن تجعل علامات الاقتباس بلون مختلف عن أفكارك الخاصة مثل استخدام ألوان Highlighter 

لماذا نفعل كل هذا : لأنه باختصار عند العودة لهذه الملاحظات بعد ثلاثة أسابيع أو أكثر كيف سيتم تذكر كل هذه التفاصيل إذا لم تدون في حينها؟

 ماذا عن مهارة تدوين الملاحظات عند الاستماع كحضور محاضرات أو غيرها

بعض الأساتذة  كانوا يرسلون بعض المقالات والأبحاث عبر البريد الإلكتروني حتى نتمكن من قرأتها قبل المحاضرة وهذا جيد لأنها ستساعد على التحضير المسبق، لكن في الحقيقة إذا تم ارسالها في اليوم السابق فقط للمحاضرة غالباً لا يسعف الوقت لقراءتها. ولكن من الخطوات المفيدة جداً هي القراءة السريعة لهذه المواد والاطلاع على الكلمات الرئيسية مثلاً، وفي أثناء المحاضرة يتم التركيز على النقاط الرئيسية والعناوين المهمة، وإذا تم اقتراح أي مصادر أخرى من المفيد تقييد عناوينها حتى يتم الرجوع إليها، أما بعد المحاضرة فمن المهم اعادة تدوين ما تمت كتابته، وان كانت هناك أي نقاط غير واضحة يفضل الرجوع وسؤال المحاضر عن طريق الايميل أومقابلته شخصياً. 

 
‫أما مهارة تدوين الملاحظات عند قراءة المقالات العلمية أو الكتب أو غيرها
 

من المحاضرات الإلزامية التي قامت بها جامعة ليدز للطلبة هي محاضرة كانت عن القراءة والتفكير النقدي Reading and critical thinking seminar التي ألقتها Jiani Liu، والتي سأذكر لكم جزء مما قالته حيث قمت بتصوير بعض ما طرحته في محاضراتها: 

 
 
جزء من عرض المحاضرة حول القراءة والتفكير النقدي في مكتبة جامعة ليدز٢٠١٧

 
 
 

فقد قسمت Liu القراءة إلى ثلاثة طرق:

1:   Scanning المسح الضوئي للنص

        عن طريق البحث بنظرة سريعة بالعين حول المعلومات الأساسية مثل الإحصائيات، والتواريخ، والحقائق، والكلمات الرئيسية، وتسليط الضوء فقط على ما يحتاجه القارئ لأن تسليط الضوء على التفاصيل هو مضيعة للوقت. الهدف هو الحصول على معلومات محددة. ويمكن  تدوين تلك المعلومات عن طريق تضليلها بالألوان.

2 :  Skimming القراءة السريعة   

          وتكون من خلال قراءة المقدمة ، و الاستنتاج ، وبداية ونهاية الفقرات للحصول على الفكرة الرئيسية ونظرة عامة على النص. الهدف منها هو الحصول على الفكرة الرئيسة للنص أو الفكرة العامة للموضوع. وطريقة التدوين تكون عن طريق توضيح العناوين الرئيسية كأن تجعل على شكل رسمة معينة أو اختصار الأفكار فيها بطريقة تسهل المعلومة.

3: Critical in-depth reading القراءة بطريقة عميقة نقدية

 وهي القراءة بعناية، وببطء وربما متكرر لاستجواب النص وطرح الأسئلة، و هذا ما سوف أفصل الحديث عنه في المقالة القادمة بإذن الله. فالقراءة النقدية المتعمقة تتطلب ملاحظات مفصلة، وتحتاج إلى التركيز، وطرح أسئلة حول النص وإبداء تعليقات نقدية لتقييم الأفكار والأدلة، والمقارنات ذات الصلة مع النصوص الأخرى. وطريقة تدوين الملاحظات في القراءة الناقدة يكون باستخدام التعليقات التوضيحية للمساعدة في تدوين الملاحظات وتلخيص الأفكار الرئيسية.

طرق تدوين الملاحظات

هناك عدة طرق كما ذكرت سابقاً، فهناك من يفضل نظام الرسم كخرائط ذهنية، وهناك من يستخدم الألوان المختلفة، وهناك طريقة اتبعتها لأني وجدتها شاملة وأكثر وضوحاً كما سأبين ذلك عبر الصور القادمة، وهي طريقة الأعمدة الثلاثة بالنسبة لي ناسبتني لأنها تسمح بتدوين الملاحظات التي أريدها ، وفيها تشجيع على طرح الأسئلة ومراجعتها والتفكير بشكل نقدي، كما تمنح ملخصًا في الأسفل الذي قد أجعله محتوياً على: العناوين الرئيسية، بعض المفاهيم والنظريات والأفكار أو الحجج، التفاصيل التوضيحية، كذلك معلومات عن مصادر أو أسئلة أو انتقادات.

 فالصور القادمة توضح  طريقة الأعمدة حيث تستخدم كل عمود كالتالي: 

خانة الرقم (١) يعبر عن اي كتابة أي ملاحظة تم تسجيلها بأي طريقة تناسبنا مثل(خرائط ذهنية ، اختصار، رموز وغيرها). أما خانة الرقم (٢)  تعبر عن التعليقات النقدية بعد المحاضرة أو القراءة وكذلك الأسئلة التي نطرحها. أما خانة الرقم (٣) التخليص ورأينا الخاص.  

جزء من عرض المحاضرة حول القراءة والتفكير النقدي في مكتبة جامعة ليدز٢٠١٧
 
وهنا مثال للطريقة.

جزء من عرض المحاضرة حول القراءة والتفكير النقدي في مكتبة جامعة ليدز٢٠١٧
 
 
وهنا شكل الصفحة بدون تعليق حتى نضع فكرتنا بطريقتنا المناسبة.

 
جزء من عرض المحاضرة حول القراءة والتفكير النقدي في مكتبة جامعة ليدز٢٠١٧


أخيراً مراجعة هذه الملاحظات وتقييمها

فبعد تدوين الملاحظات من المفيد أن يعاد تصنيفها على حسب المواضيع ووضعها في ملفات ورقية، أو إعادة كتابتها إلكترونيا وذلك عن طريق استخدام بعض برامج التقنية المخصصة لذلك مثل:
 
رابط الصورة هنا 

Evernoteبرنامج    يتيح  إنشاء الملاحظات وتحريرها وتنظيمها، وكذلك حفظ صفحات الويب وتصوير الملاحظات المكتوبة بخط اليد ومزامنة كل شيء عبر أجهزتك.

  برنامج Upad   ومتوفرعلى الايباد  يسمح بإنشاء ملاحظات مرئية

برنامج Mind node لمحبين الخرائط الذهنية ويدعم اللغة العربية. 

وغيرها من البرامج، لذلك علينا  اختيار ما نجد بأنه مناسب لنا ونستخدمها في إعادة تدوين الملاحظات وتلخيصها، لأننا سنجد فائدتها الكبيرة عند الحاجة وترى أثر اتقان هذه المهارة على حفظ الوقت والمعلومات.

بعض الروابط التي قد تفيد في هذه المهارة

 

إلى مهارة جديدة من سلسلة : من تجربة أكاديمية مبتعثة التقي بكم 

سحر الشهري


ــــــــــــــــــــــ
ملحوظات
 
* المعلومات في هذه المقالة من موقع الجامعة بالإضافة لعدة محاضرات ودروس أخذتها في المعهد الأكاديمي في جامعة ليدز. 
** أنصحكم بالدخول على هذا  الرابط حيث ستجدون تفاصيل جميلة لهذه المهارة المقالة بطريقة جذابة ولكنها تحتاج إلى ترجمة. 

 
 
 
سحر الشهري

سحرهي أم لأربعة أطفال تعلمت منهم أكثر بكثير مما علمتهم.
شغوفة بالقراءة والسفر واكتشاف الثقافات المختلفة والتصوير التوثيقي .
قصتي باختصار: من صحراء الرياض العاصمة إلى جدة وهوائها البحري، ثم إلى "النقلة النوعية" وهي رحلة الإبتعاث التي ابتدأت من فانكوفر الكندية عام ٢٠٠٩ ثم ليدز البريطانية عام ٢٠١٧ وحالياً بملبورن الأسترالية .
قد تخللها الكثير من االتنقل التي كونت جزء من قصة حياة سحر.
الهدف من التدوين:
حرصت عبر هذه المدونة على عدة أمور من أهمها هو توثيق التجارب التي استفدت منها سواء كانت علمية أو غيرها ونشرها للآخرين حتى نتناقش فيها ويكمل بعضنا البعض باقتراحاته وآرائه .
مؤمنة جداً بمساعدة من يريد المساعدة لأني باختصار ممتنة لكل شخص وقف معي في ظروفي المختلفة ومد لي يد العون سواء كانت باستشارة أو معلومة.

مع كل الحب والمودة

https://sahar2.com

4 thoughts on “طرق لتطوير مهارة تدوين الملاحظات لتصبح أكثر فاعلية

  1. صدقتِ سحر تدوين الملاحظات مهارة مهمة جداً خصوصا لطلبة الدراسات العليا، كنت قلقة جداً جداً كيف سيمكنني جمع ملاحظات المشرفين بعد كل لقاء سيما وبعض الاجتماعات تتعدى ساعة ونصف فيكون هناك كم هائل من المعلومات والملاحظات على العمل وكنت ولا أخفيك أفكر بأخذ الأذن لتسجيل كل لقاء ولكن ولله الحمد بعد أول لقاء أدركت أن اتقانك لمهارة التدوين يمكنك من تدبر الأمر بدون قلق😄شكراً لمشاركة هذه الخبرة الرائعة👍🏻

  2. بارك الله في جهودك ونفع بعلمك وسهل لك كل أمورك في الحياة الدنيا وفي الآخرة .
    تصفحت التدوينية فألفيتها مناراً يهتدي به الباحث ومشعلاً ينير الطريق ومفتاحاً لما استغلق من أبواب الحفظ والإستذكار، سِيري على بركة الله وواصلي حلقات المدونة ولعلها تجمع قريباً في كتاب يتزود منه طالب العلم والناشد عن صعود الدرجات العُلى من التحصيل المعرفي .👍🌿

  3. بارك الله في جهودك ونفع بعلمك وسهل لك كل أمورك في الحياة الدنيا وفي الآخرة .
    تصفحت التدوينية فألفيتها منار يهتدي به الباحث ومشعلاً ينير الطريق ومفتاحاً لما استغلق من أبواب الحفظ والإستذكار، سيري على بركة الله وواصلي حلقات المدونة ولعلها تجمع قريباً في كتاب يتزود منه طالب العلم والناشد عن صعود الدرجات العُلى من التحصيل المعرفي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top