تجارب غربة عيد الأضحى غربة

أطفالي وخروف العيد

السلام عليكم 

أعود إليكم بمقال خفيف ظريف لأحكي لكم فيه عن تجربة مع أطفالي قديمة نوعاً ما، وقد قمت بتوثيقها في إحدى حساباتي الخاصة حينها، ولكني أردت أن أعيد توثيقها على هيئة مقال بسيط، خصوصاً مع قرب موسم الحج الذي نسأل الله أن يتقبل من الجميع الطاعات وصالح الأعمال. 

من تصوير أخي المتألق عبدالهادي الشهري ولمن أراد التغذية الجمالية للبصر فليتأمل حسابه الذي تجدونه هنا
دعوني أخبرنكم بداية بأنني وجدت الأعياد المتوالية في الغربة لها طابع جذاب في استقطاب الأطفال سواء كان ذلك على المستوى الفني عبر استخدام ألوان معينة أورسومات مميزة أوحتى ترتديدات  لأغاني بسيطة، كلها تهدف لغرس هذه الأعياد والمناسبات لدى الأطفال وتحبيبهم بها، أوحتى كذلك على المستوى التجاري والتسويقي لهذه المنتجات، فالكل يعمل على قدم وساق لإبراز البهجة والاحتفاء بهذه المناسبات والقيام بتزيين الشوراع والمنازل. لذلك حاولت حينها أن ألفت انتباه أطفالي لأعيادنا ومناسباتنا الإسلامية مااستطعت إلى ذلك سبيلاً وإن كان جهد الفرد لا يقارن بجهد المجموعة!
ففي هذا المقال سأذكر لكم تلك التجربة المتواضعة التي وجدت حينها البسمة قد رسمت على وجوه أطفالي، ولاحظت سرعة فهمهم لتلك الشعائر العظيمة المميزة في أعيادنا، لذلك حاولنا التفكيرمعاً على مستوى يتناسب مع أعمارهم . فقد وجدت أن أكثر ما يشعر الأطفال بالثقة بعد عودتهم من المدارس عندما يحملون عملاً معيناً من صنع  يديهم وإن لم يكن بتلك الدقة والاحترافية إلا إنها تعنى لهم الكثير،  لذلك قررنا أن نعمل عملًا مناسبا يتعلق بالحج ونشرح معاً الشعائر المهمة في هذا العيد، حيث أن كثيراً ماكان يسألني ابني محمد حول ( قصة الذبح) وسيدنا اسماعيل وابراهيم عليهما السلام. 
ـ بدأنا العمل –
من حسن الحظ حينها أني وجدت في احدى الكتب المتخصصة بلعبة الصلصال عملاً لاحدى الخرفان (الكيوت) فوجدت بأنه من المناسب أن نعمله سوياً مع ربط ذلك بالتعليم حول سبب ارتباط الخروف بالعيد، فبدأنا العمل على قدم وساق  فالكل محتمس لعمل خروفه بيده. 
  🐑 عمل ابني محمد بالصلصال وقد كان في غاية السعادة عند الانتهاء من صنع خروفه بيده
ـ فاصل ـ

من الأمور الآخرى المهمة بالنسبة لنا في العيد هو الحرص على حضور صلاة العيد في المسجد، فقد اعتدنا المحافظة على صلاة العيد، وكذلك  في الغربه نحرص وأبنائنا على حضورها في أي مدينه نكون فيها، فتجدون مثلاً في المقطع التالي صلاة عيد الفطر  في مدينة برمنجهام البريطانية ، وفي حقيقة كان من أجمل صلاة عيد فطر صليتها في حياتي، فقد اختاروا المكان للصلاة الذي كان عبارة عن حديقة كبيرة وجميلة والأجواء كانت رائعة ومعتدلة، وقد قاموا بتجهيز الألعاب الكهربائية المجانية للأطفال،  والتنظيم الذي كان يفوق الروعة  وهو الأهم حقيقة من قبل الأخوة والاخوات هناك، حيث كان العدد حينها يقارب أربعة عشر ألف مصلي ومصلية  ولم نشعر بذلك من روعة التنظيم.
 الهدف من المقطع  هو توصيل الصورة العامه للمكان، لأنهم منعوني من التصوير حيث كانت هناك شركات كبرى تقوم بتصوير الحدث لذلك اكتفيت بتصوير السماء 😕
  وهنا عدة صور من الاحتفال في نفس الحديقة السابقة الذكر 😍
ـ عدنا ـ

أما عيد الاضحى الذي كان في مدينة ريجاينا و التي كانت في الحقيقة ( كئيبة ) لأنها بارده في أشهر كثيرة من السنه وأعتقد بأن هذه الصورة التي التقطتها من غرفتي عبرت حتى عن مجرد التفكير بالخروج 😓  إلا أن طعم العيد كان مميزاً حقيقة بدفء المشاعر النبيلة التي كانت برفقة العائلات المميزة التي تعرفنا عليها هناك .
فبما أننا سنحضر المسجد  للصلاة سألني وقتها ابني محمد بأن يحضر بعض الحلويات التي اعتاد أن يقوم بتوزيعها قلت نعم يمكنك لكن ما رأيك بأن نجعل السله التي نحملها كذلك تناسب مع عيد الاضحى فرجعناإلى(سالفة) خروفنا السابق 😁وقمنا  برسم حدود لذلك الخروف المنشود وقاموا بتعبئته بالقطن وهكذا كانت النتيجة التي فاقت توقعاتهم 😍

ثم قمنا  بفكرة  السلة المناسبة لتوزيع تلك الحلويات والبسكويتات على الأطفال في المسجد، وكنت أريد منهم أن يصنعوا شيئاً متوفراً في المنزل فالأجواء كما ذكرت لا تحمس بالانطلاق حتى إلى الذهاب لأقرب مركز تجاري،  بالاضافة بأن العيد كذلك كان في اليوم الذي يليه!!  فاخترنا الكرتون المعروف الذي قد يتواجد في أكثر البيوت وقمنا بتغليفه بما توفر لدينا من تغليف وبعدها قمنا بتعبئة  بما  يناسب الأطفال من الحلويات.  

وكما ذكرت هذه تجربة كانت قديمة وهناك من الأفكار الجميلة والرائعة والتي أنصحكم بتحميل برنامج Pinterest لأنه يحتوى على عالم من الصور وحتى المقاطع مقسم إلى عدة أقسام مما يسهل المهمه عليكم في الاختيار،  فمثلاً قمت بكتابة عيد الأضحى بالعربي والانجليزي وانظروا إلى حجم الأفكار المميزة في داخل الأقسام. 


وأخيراً ،، تمنياتي لكل من عزم الحج بأن يجعل الله حجه مبروراً ومن لم يحج بأن يتقبل الله طاعته في هذه الأيام الفضلية .

 🌹والسلام


س ح ر

One thought on “أطفالي وخروف العيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top